يسوع مثالنا

الجمعة 30 مايو - أيار - 2003

يسوع مثالنا


فحدث نوء ريح عظيم ... وكان هو في المؤخر على وسادة نائماً. فأيقظوه وقالوا له يا معلم أما يهمك أننا نهلك (مر4: 37،38)

جميل أن نرى الرب مع شعوره بالزوبعة ينام مستريحاً على وسادة، وينام نوماً هنيئاً هادئاً، بينما الأمواج تضرب إلى السفينة، والمخاوف تملأ قلوب تلاميذه.

فما أجمل الفرق بينه وبينهم، فهو لم يكن غير مكترث أو غير مُبال بأخطارهم، ولا كان ناقصاً في محبته لهم كما زعموا، وهذا الفرق لم يتأت من كونه ابن الله القدير، بل كإنسان استراح واثقاً في قوة الله وعنايته به وهو في الزوبعة، وحبذا لو تمثل به تلاميذه كما هو مكتوب « يعطي حبيبه نوما » (مز127: 2). فهو من هذا الوجه مثال البساطة المسيحية والاتكال الكُلي على الله، وهو رئيس الإيمان ومُكمله، هذا الذي استطاع أن يقول « بسلامة أضطجع بل أيضاً أنام لأنك أنت يا رب منفرداً في طمأنينة تسكنني » (مز4: 8).

ألا نجد فيه توبيخاً لقلقنا وانزعاجنا، فمخاوف التلاميذ ورعبهم وقلقهم لم يغير من حالتهم « ومَنْ منكم إذا اهتم يقدر أن يزيد على قامته ذراعاً واحدة » (مت6: 27). وبكل وقار نقول: إنهم لو غرقوا كان هو سيغرق معهم، وإنْ لم تقصر رعاية الله من نحوه فلا يمكن أن تقصر من نحوهم، غير أنه هو امتاز عنهم بأن استودع حياته بين يدي الآب واثقاً فيه.

وما أهنأ النتيجة الناشئة عن ثقته هذه، فهو يصلي في مزمور16 قائلاً: « احفظني يا الله لأني عليك توكلت ». وكانت ثمرة هذا الاتكال أن يقول: « الرب نصيب قسمتي وكأسي. أنت قابض قرعتي. حبال وقعت لي في النُعماء فالميراث حسنٌ عندي ... فلا أتزعزع ... جسدي أيضاً يسكن مطمئنا ».

فلم نجد حياة بشرية جمعت على قصرها آلاماً ومحناً ومراً نظير حياة المسيح، فهو اتخذ الله نصيبه ليعينه ويعضده. ونحن القديسين الضعفاء لنا ربنا نصيباً، فهل نحن نجعل أنفسنا وإياه واحداً في ما حاق به من التجارب والبلايا واجدين مواردنا في الله وينابيعنا فيه، فنقول في وسط زوبعة بحر الجليل « حبال وقعت لي في النعماء »؟

يا ليت الرب يعيننا لكي نستيقظ وننام واضعين ثقتنا وراحتنا في قوة الله، فمهما عجت الأمواج وقامت الزوابع واشتد النوء وتعاظم، فلنعلم أن هذه بركات مستترة أجازنا الرب فيها لكي يشدد إيماننا، ويجعل شهادتنا مُنيرة إلى أن نصل إلى العبر الآخر من الحياة.


 

بللت

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS