الصلاة من أجل التهيئة والاستخدام

السبت 29 مارس - آذار - 2003

الصلاة من أجل التهيئة والاستخدام


ولما دخلوا صعدوا إلى العُلية التي كانوا يُقيمون فيها.. هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة مع النساء ومريم أم يسوع ومع إخوته (أع1: 13،14)

لقد كانت الكنيسة الأولى كنيسة مجاهدة بالصلوات. كانت تعيش راكعة، لذلك كانت شهادتها فعَّالة. لقد كان خلف تلك الشهادة ركباً ساجدة وأيادي طاهرة مرفوعة للصلاة، فليس بغريب أن نرى أسوار العالم الوثني تنهار أمام صلوات الكنيسة بقوة، أكثر مما انهارت أسوار أريحا قديماً أمام الأبواق الضارية. إن الركب الساجدة كانت حقاً أقوى من الجيوش الزاحفة، فأمامها اندحرت لا الجيوش الرومانية، بل جيوش مملكة الظلمة.

وفي أعمال1 نجد أول اجتماع صلاة بعد صعود المسيح، لقد ولدت كنيسة المسيح يسوع في اجتماع صلاة، ولا يمكن أن تبقى إلا في هذا الجو المبارك نفسه. كم كان هذا الوقت مباركاً، ذلك الوقت الذي قضاه هؤلاء المؤمنون الذين كان عددهم 120 !!

لماذا كانوا جميعاً مجتمعين في تلك الليلة؟ لم يكن ذلك للصلاة طالبين حلول الروح القدس، ففي اعتقادي أن ذلك لم يكن ضرورياً، حيث أنهم موعودون به (يو14: 26؛ أع1: 4). بل وكانت هناك أيضاً نبوة واضحة في لاويين 23 يجب أن تتم في وقتها دون الحاجة إلى صلواتهم (لا23: 16). بل أعتقد أنهم بالصلاة، كانوا يعدّون أنفسهم لاستقبال الروح القدس، في شركة معاً. لقد كانت تلك الأيام العشرة التي قضوها مُصلين، مقدمة لعمل الكرازة العظيم (أع1: 8).

ليت اجتماعات الصلاة في أيامنا هذه تكون عامة وقوية كما كانت في حياة الكنيسة الأولى. فاجتماع الصلاة في الكنيسة الأولى كان يشكِّل أحد الدعائم الأساسية الأربع التي أرست عليها الكنيسة الأولى قواعدها، كما هو مكتوب « وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات » (أع2: 42). وأيضاً « على الصلاة وخدمة الكلمة » (أع6: 4) وهذا سر قوة الكنيسة، وأساس نهضتها.

وكم هو أساسي أن نبقى في أورشليم، ليس في سلبية مجردة، بل في توقع واشتياق، في صمت وتأمل، في صلاة وانتظار. وإذا كان لنا أن نجهز أنفسنا للخدمة العلنية والكرازة، فعلينا أن نكون على صلة وثيقة مع السيد، وفي ذلك المكان السري للإله العلي (مر3: 13؛ مر6: 30) حيث يهمس في آذاننا بالرسالة التي نقولها علانية.


 

مسعد رزيق

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS