محبة الآب للابن

الأحد 9 نوفمبر - تشرين الثاني - 2003

محبة الآب للابن


وأما إسرائيل فأحبَّ يوسف أكثر من سائر بنيه لأنه ابن شيخوخته. فصنع له قميصاً ملونا (تك37: 3)

إذا كانت صفات يوسف فصلته عن إخوته، فإن محبة أبيه أعطته مكاناً متميزاً عن كل إخوته، إذ نقرأ « وأما إسرائيل فأحب يوسف أكثر من سائر بنيه » وعلاوة على ذلك فإن إسرائيل عبَّر عن هذه المكانة المميّزة بأن ألبسه قميصاً ملوناً، شهادة علنية عن سرور الأب بابنه. وفي الحال فإن فكرنا ينتقل من يوسف إلى المسيح، وإلى المكان الفريد الذي له في قلب الآب، وإلى سرور الآب في أن يعلن عن مسرته بابنه. فنجد نفس الأصحاح الذي يُخبرنا بأنه « هكذا أحب الله العالم » يُخبرنا أيضاً أن « الآب يحب الابن » (يو3). ولا يوجد قياس، ولا يمكن أن يكون هناك قياس لمحبة الآب للابن.

إن قميص يوسف الملوّن، فيه شهادة علنية لمحبة أبيه. ونجد مثلاً لذلك في السماوات المفتوحة في العهد الجديد. فلم تُفتح السماء لغير المسيح، وعندما فُتحت فإنها كانت تعطي شهادة جديدة عن مسرة الآب بأمجاد المسيح المتنوعة. فما أن أخذ المسيح مكانه كعبد يهوه على الأرض حتى « فُتحت له السماوات » حتى يستطيع أن ينظر جميع سكان السماء إلى أسفل إلى الأرض لكي يروا إنساناً على الأرض أمكن أن يقول الآب عنه « هذا هو ابني الحبيب الذي به سُررت » (مت3: 16،17).

وبعد ذلك بفترة قليلة فُتحت السماوات مرة ثانية حتى يستطيع إنسان على الأرض أن ينظر إلى أعلى ويشهد لنا عن « ابن الإنسان » الذي في السماء (أع7: 55،56).

ومرة أخرى سوف تُفتح السماوات لكي يظهر منها ابن الإنسان في مجد عظيم كالمنتصر « ملك الملوك ورب الأرباب » (رؤ19: 11-16). وبعد أن يأتي كملك الملوك فإن السماوات ستنفتح مرة أخرى حتى أن ملائكة السماء يصعدون وينزلون حاملين الشهادة لابن الإنسان الذي يملك بمجد على الأرض (يو1: 51).

في كل هذه المناسبات المجيدة نرى ربنا يسوع المسيح لابساً القميص المتعدد الألوان، وبكلمات أخرى نرى في السماوات المفتوحة مسرة الآب في المسيح كابنه الحبيب وهو في حالة الاتضاع، وكابن الإنسان الممجد في السماء، وأيضاً كملك الملوك ورب الأرباب آتياً ليملك على الأرض، وكابن الإنسان في سمو سلطانه ومجده.


 

هاملتون سميث

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS