الشيء الأفضل

الجمعة 13 سبتمبر - أيلول - 2002

الشيء الأفضل


فهؤلاء كلهم مشهوداً لهم بالإيمان لم ينالوا الموعد. إذ سبق الله فنظر لنا شيئاً أفضل ... (عب11: 39،40)

يوجد في هذين العددين ثلاثة أمور تسترعي انتباهنا. (1) أن الذين يتكلم عنهم الرسول في عبرانيين11 لم ينالوا الموعد. (2) سبق الله فنظر لنا نحن شيئاً أفضل. (3) لكي لا يكملوا بدوننا.

أولاً: بالنسبة للموعد، ظهر الإيمان في أولئك الذين سبقونا كقوة حياتهم البارة. وقد رُسم هذا أمامنا بطريقة رائعة في ظروف واختبارات متنوعة، ولم ينالوا الموعد الذي كانوا ينتظرونه وهو مجيء المسيح بالمجد. ولم يقف إيمانهم عند حدود الموعد، بل ذهب إلى أبعد منه فتطلع إبراهيم إلى المدينة التي لها الأساسات التي صانعها وبارئها الله.

ثانياً: إلى أن يأتي ذلك الوقت سبق الله فنظر لنا شيئاً أفضل. لقد فُتحت السماوات الآن للإيمان، الأمر الذي لم يكن لهم، وقد اجتاز المسيح السماوات، وأخذ مكانه هناك على أساس إكمال عمل الفداء، وأُعلنت الأشياء السماوية كنصيب المؤمنين، وصار المسيح غرض الإيمان. فبعد ظلمة سيناء الكثيفة، أعلن الله ذاته إعلاناً كاملاً في الابن، وأصبح لنا قدوم إليه فنستطيع أن ندخل إلى أقداس محضره بعمل ابن الله الكامل، هذا هو الامتياز الرائع لدعوة المؤمنين في عهد النعمة الحاضر. وليس هذا فقط، بل أن المسيح الذي رُفض ومات وقام وارتفع إلى السماء، أرسل الروح القدس ليسكن في المؤمنين ويربطنا به وهو في المجد هناك. وهكذا يظهر بوضوح الفرق بين مؤمني العهد القديم والعهد الجديد، والشيء الأفضل الذي أصبح لنا.

ثالثاً: أنهم، أي مؤمني العهد القديم « لن يكملوا بدوننا »، وهذا التعبير يأخذ بأفكارنا إلى وقت إتمام مقاصد الله الأزلية من نحونا، أي أنهم لن يصلوا إلى القيامة والتغير إلى صورة الرب يسوع المسيح بدوننا. هذا ما ننتظره، مجيء الرب بهتاف وصوت رئيس ملائكة وبوق الله والأموات في المسيح يقومون أولاً بأجساد مُمجدة، ثم نتغير نحن الأحياء في لحظة في طرفة عين، ونُخطف جميعاً في السُحب لمُلاقاة الرب في الهواء وهكذا نُكمَلْ نحن وهم في المجد الأبدي. لكن الكنيسة التي تشمل كل المؤمنين منذ يوم الخمسين حتى مجيء الرب للاختطاف، لن تفقد مكانها المميز وعلاقتها بالمسيح كجسده وعروسه إلى الأبد (رؤ21: 2،3).


 

أدولف سفير

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS