إضافة الغرباء

?الاثنين 1 إبريل - نيسان - 2002

إضافة الغرباء


عاكفين على إضافة الغرباء (رو12: 13)

نرى في إبراهيم، الرجل السخي الذي رفض أن يأخذ شيئاً من ملك سدوم، نراه الآن يعطي. فانطبق عليه قول ربنا يسوع « مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ » (أع20: 35). لأن الذي يرفض أن يأخذ، يصبح الموجود عنده بلا قيمة. ففي وقت حر النهار، أين كان إبراهيم جالساً؟ ليس داخل الخيمة نائماً على الفراش الناعم، مع أنه كان غنياً، بل تحت الشجرة. وبالرغم من كِبر سنه إذ كان له من العمر ما يقرب من مائة سنة، السن الذي تلزمه الراحة، فإنه كان عند باب الخيمة وقت حرّ النهار في انتظار الضيوف. ليس كما يعمل البعض منا عندما نرى الضيوف نطاطئ رؤوسنا ونجتهد أن نهرب منهم.

لكن لنلاحظ العبارة الحلوة « فرفع عينيه ونظر وإذا ثلاثة رجال واقفون لديه ». ولما نظرهم تهلل قلبه وركض كأنه وجد غنيمة، وهذا شعور الشخص السخي. ثم سجد علامة الاحترام والتقدير والإكرام « وقال يا سيد إن كنت قد وجدت نعمة في عينيك فلا تتجاوز عبدك. ليؤخذ قليل ماء واغسلوا أرجلكم واتكئوا تحت الشجرة، فآخذ كسرة خبز فتسندون قلوبكم ثم تجتازون » (تك18: 3). ولما قبلوا الدعوة ماذا عمل إبراهيم؟ أسرع إلى الخيمة وقال لسارة عندنا اليوم بركة عظيمة، عندنا ضيوف « أسرعي بثلاث كيلات دقيقاً سميذاً، اعجني واصنعي خبز مَلة » (تك18: 6). أما إبراهيم فمع أن له عدداً كبيراً من العبيد، وكان في استطاعته أن يأمرهم ما يلزم، لكنه أراد أن يخدم بنفسه، فأخذ عجلاً رخصاً وجيداً وأعطاه للغلام فأسرع ليعمله ... وإذ كان هو واقفاً لديهم تحت الشجرة أكلوا.

ولكن هل تفتكرون بأن هذا العمل يُعتبر إسرافاً؟ كلا، يقول سليمان « يوجد مَنْ يفرِّق فيزداد أيضاً، ومَنْ يمسك أكثر من اللائق وإنما إلى الفقر » (أم11: 24). فإبراهيم عمل الضيافة بسرور، وسارة خدمت بسرور أيضاً. والرب لا يبيت مديوناً لأحد، فكافأ إبراهيم وسارة إذ أعطاهم الوعد بولادة إسحاق. فقبل أن يُفتح البيت، يلزم فتح القلب كما فتح الرب قلب ليديا أولاً، ومن ثم فتحت بيتها « لتثبت المحبة الأخوية. لا تنسوا إضافة الغرباء لأن بها أضاف أُناس ملائكة وهم لا يدرون » (عب13: 1،2).


 

درتا ساويرس

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS