الحنّان الكثير الرحمة

الجمعة 29 مارس - آذار - 2002

الحنّان الكثير الرحمة


ولما رأى الجموع تحنن عليهم ( مت9: 36)
لأن الرب كثير الرحمة ورأوف (يع5: 11)

* أعرف ما في قلب الله مما تبرهن بأعماله « لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد » (يو3: 16). لقد تفكّر الله في حالتي وأنا بعد خاطئ ومحتاج إلى محبته. لقد بيَّن الله محبته لنا، لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا (رو5: 8). من ثم فقلب الله لي بمثابة النبع والمصدر لكل شيء.

* الرب يترفق إلى أقصى حدود الرأفة لأنه جاء بنفسه إلى أعمق أعماق تعاستنا. فإذا كان الإنسان بطيء القلب من نحو المسيح، فإن المسيح رأؤف، وكثير الرحمة بالإنسان.

* في قلب الرب يسوع رحابة تتسع لأشر الخطاة. وبينما لا يجد الخاطئ في قلبه متسعاً للمسيح، نجد لهذا الخاطئ ما يدفعه إلى الارتماء في أحضان الرب. والمرأة الخاطئة في لوقا7 أحبّت كثيراً لأنه غفر لها الكثير. بقلب مكسور تلاقت مع قلب الله. والله بقلب عطوف تلاقى مع ذلك القلب المكسور. وعجيب أن يتلاقى قلب الله مع قلب الإنسان.

* يد الله لا تعمل إلا في توافق تام مع قلبه العميق المحبة من نحونا.. وإذا هو سُرَّ بأن يسمح بتعب أو حزن، فإنما ذلك من يد لا تخطئ أبداً ولا تقصر عن أن تتجاوب مع محبته الكاملة.

* استطاع يسوع المسيح أن يقول « أنا مجدتك على الأرض » وكلما اشتدت ضراوة الشر هنا، كلما تمجَّد الله في طاعة المسيح. لم يتذمر قط. والتناقضات الكثيرة من حوله لم تمنع أبداً من أن يكون له القلب الكثير المحبة من نحو الله ومن نحو الإنسان.

* القلب المكسور فينا يتناسب تماماً مع قلب الله الشافي والمواسي.. وكل ما يُثير فينا قلقاً أو هماً، يُثير في الله عناية واهتماماً بنا.

* « أنتم أفضل من عصافير كثيرة » وأيضاً « أيها الآب القدوس احفظهم في اسمك الذين أعطيتني، ليكونوا واحداً كما نحن واحد ». إنه يؤكد لنا محبته ويضعنا في ظل هذا الاسم « أيها الآب القدوس ». إن رغبة قلبه وكل اهتمامه أن يرانا في حِمى عواطف قلب الآب الشفوق.


 

داربي

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS