العناية الإلهية في الضيقات

الثلاثاء 12 نوفمبر - تشرين الثاني - 2002

العناية الإلهية في الضيقات


مُلقين كل همكم عليه لأنه هو يعتني بكم (1بط5: 7)

إنها طريقة مباركة لتخفيف الحزن عندما نشعر أنه هو يعتني بنا! أيها المؤمن، لا تهن إيمانك بأن يظهر الهم دائماً على وجهك، تعال الق حملك على ربك. إنك تترنح تحت ثقل لا يريد أبوك أن تشعر به. إن ما يبدو حِملاً ساحقاً، هو بالنسبة له نظير غبار الميزان لا أكثر. ليس أحلى من أن تضطجع مستسلماً بين يدي الله وألا تعرف إرادة أخرى سوى إرادته.

صبراً أيها المتألم، إن الله لم يتخلّ عنك في عنايته. إن الذي يطعم العصافير سوف يمدك أيضاً بما تحتاج إليه. لا تجلس يائساً، بل ليكن عندك رجاء دائماً. خُذ أسلحة الإيمان في مواجهة البحر المضطرب وسوف تنهي مقاومتك ضيقك. يوجد شخص يعتني بك وعينه مثبتة عليك وقلبه يدق بشفقة لِما يصيبك، ويده كُلية القوة سوف تحمل إليك العون الذي تريده. إن السحابة القاتمة سوف تتبدد في وابل الرحمة، وأشد الاكتئاب سواداً سوف يعطي مكانه للصباح.

إن كنت واحداً من عائلته فهو سوف يضمد جراحك ويشفي قلبك المنكسر. لا تشك في نعمته بسبب ضيقك، لكن آمن أنه يحبك في أزمنة المتاعب كما في أوقات السعادة.

وما أعظم صفاء وهدوء الحياة التي تحياها لو تركت الاهتمام لإله العناية! عن طريق دهنة زيت في الكوز وملء كف من الدقيق في الكوار، تغلّب إيليا على الجوع، وسوف تفعل أنت أيضاً نفس الشيء. إن كان الله يعتني بك، فلماذا تهتم أنت أيضاً؟ هل تستطيع أن تتكل عليه لأجل نفسك وليس لأجل جسدك؟ إنه لم يرفض أبداً أن يحمل أثقالك ولم يَخر أبداً تحتها. تعال إذاً أيها العزيز. اترك الهم البغيض وضع كل أمورك في يد الله المُنعم.

إذا بحرُ هذي الحياةِ اضطربْ
وقد ضقت ذرعاً وخِفتَ الفشل
فعدَّ المراحِمَ تلقى العجبْ
ويُدهِشكَ ربي بما قد فعلْ


 

تشارلس سبرجون

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS