حدث في البستان

السبت 19 أكتوبر - تشرين الأول - 2002

حدث في البستان


خرج يسوع وهو عالم بكل ما يأتي عليه (يو18: 4)

بعد حديثه الحلو الأخير والذي ورد في إنجيل يوحنا (من13ـ17) ذهب الرب وتلاميذه للصلاة في البستان، فالصلاة هامة، تمدنا بالقوة، وتُشعرنا بالأمان. ويظهر هنا يهوذا لأول مرة منذ أن أخذ اللقمة وخرج ليلاً (يو13: 30). جاء ومعه الجنود ليقبضوا على يسوع. ما أعمى الإنسان، إذ يبحث عن النور المُريح بالمشاعل والمصابيح، ويسوع الحب والسماح يُشهر في وجهه السلاح. أما يسوع فهو العليم بكل شيء، بما يأتي عليه، وما يأتي علينا أيضاً. ولأنه السيد دائماً يبادرهم بالقول: مَنْ تطلبون؟ أجابوه يسوع الناصري. قال لهم يسوع: أنا هو! إن إجابته أذهلتهم، فأسقطتهم، وكان من الممكن أن لا يقيمهم مرة أخرى، لكنه لم يأتِ ليهلك بل ليخلص.

أما بطرس والذي استيقظ لتوه من نومه، يفعل ما لم يُؤمر به، لأنه تهاون في ما أُمر به من سهر وصلاة، وأخرج السيف من غمده، وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه اليُمنى.

ما أبعد الفرق بين السيف الذي استخدمه بطرس يوم البستان الحزين، وبين السيف الذي استخدمه يوم الخمسين (أع2: 40،41) الأول صوّبه لنفس واحدة يبغي قتلها، أما الثاني فقد صوّبه لثلاثة آلاف نفس نالوا الحياة، السيف الحديدي بالكاد قطع أذن عبد، أما سيف الروح الذي هو كلمة الله فقد فتح الآذان الصماء وكذا القلوب الغلفاء.

آه .. كم مرة نستخدم السيف الأول، فتتعثر النفوس ونحرمها من سماع الكلمة الحية الفعّالة.

يا ليتنا نضع السيف في غمده والجسد على صليبه، فالكأس ليست من يد ملخس، ولا من يد سيده إبليس، بل من الآب.

فيا للحقيقة!

ياربُ سُدْ أنت على شُعُوري وعواطفي
وَلتنظرَنْ عَينِي إليْكْ في أحرجِ المواقف
ياربُّ حَوِّلْ نَظَري عن كل مَنظرٍ هُنا
فكلُّ مَنظرٍ سواكْ فيهِ المرارُ والعَنا


 

صفوت تادرس

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS