مشورة الرب

الجمعة 18 أكتوبر - تشرين الأول - 2002

مشورة الرب


أبارك الرب الذي نصحني وأيضاً بالليل تنذرني كليتاي (مز16: 7)

أستطيع أنا أيضاً أن أردد كلمات داود لأنني أعي جيداً معنى الدخول إلى محضر الله لأطلب مشورته، وإنني لأقدِّر مشورته أكثر جداً من كل حكمة بشرية مهما سَمَت. لقد اختبرت كثيراً مشورة الله وعلمت يقيناً أنني أستطيع أن أعتمد عليها كُلية.

في وقت لاحق لداود وصف إشعياء النبي الرب بأنه « المُشير العجيب » (إش9: 6). وكلمة عجيب تحمل معنى ما هو أسمى وأعلى من البشر، أو ما هو فوق الطبيعة. إن مشورة الرب لهي أعلى في مستواها من حكمة البشر، وعلم البشر، وفهم البشر. كم أن مدين للرب أن يكون هو مُشيري.

كما أنني أستطيع أن أردد أيضاً ما جاء في العدد التالي « أيضاً بالليل تنذرني كليتاي » أي ينذرني قلبي، أو ضميري، أو ما في باطني. فكثيراً، عندما تواجهني مشكلة لا أجد لها حلاً، أضعها ببساطة شديدة أمام الرب وأسلمها له بالتمام، ثم أذهب لأنام دون أية محاولة مني لحلها. فإذا بالرب، في سكون الليل، يوقظني ليهمس في داخلي بصوته الهادئ الخفيف مُجيباً على كل تساؤلاتي، وواضعاً أمامي الحل الذي اختاره هو، بتأكيد شديد في داخلي.

كم هو رائع أن تعرف أنه من حقك الدخول إلى فكر الله ومشيئته! عندما تصل إلى نهاية قدراتك، عندما تصل إلى طريق مسدود، عندما لا تستطيع أن تتقدم خطوة واحدة، ولا حتى تعرف كيف تعود من حيث أتيت، عندما لا تجد إجابة واحدة معقولة لتساؤلاتك، تذكَّر قارئي العزيز أن الرب هو « المُشير العجيب » اذهب إليه، أودعه مشكلتك، افتح له قلبك لأنه يتكلم إلى القلب لا إلى العقل، وبمشورته العجيبة سيُجيب على كل تساؤلاتك، وبنعمته الغنية سيُشير إلى الطريق قائلاً: هذه هي الطريق اسلك فيها!

ما أعظم ما لنا في سيدنا المبارك المذخر لنا فيه كل كنوز الحكمة والعلم.

أنت عظيمُ البركاتْ يا ربُ للعبيدْ
رشدٌ وعونٌ وثباتْ وملجأ وطيدْ


 

دِرِكْ برنس

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS