العبد الكامل

السبت 26 يناير - كانون الثاني - 2002

العبد الكامل


قلتُ للرب: أنت سيدي. خيري لا شيء غيرك (مز16: 2)

لقد أخذ المسيح مكان العبد، إذ اعتبر أن الله سيده، وهو عبد له!! وهو في ذلك يختلف عن الأردياء وعن الأتقياء على السواء. فبالنسبة للأردياء نسمعهم يقولون « مَن هو سيد علينا؟ » (مز12: 4)، وحتى الأتقياء يشتكون حالهم قائلين: « أيها الرب إلهنا، قد استولى علينا سادة سواك » (إش 13:26). أما المسيح فإنه الفريد الذي لم يخطط شيئاً لنفسه، بل كان يأخذ برنامجه اليومي من الله.

تُرى هل نحن في هذا نقتدي به، أم بالذين تكلم عنهم يعقوب قائلاً: « هلم الآن أيها القائلون: نذهب اليوم أو غداً إلى هذه المدينة أو تلك، وهناك نصرف سنة واحدة ونتجر ونربح... عوض أن تقولوا: إن شاء الرب وعشنا نفعل هذا أو ذاك » (يع4: 13و15). وكما كان المسيح يتلقى برنامجه اليومي من الله، كان أيضاً يتكل في تنفيذه على الله.

لقد عاش المسيح كإنسان بالعين البسيطة والقلب الموحَّد، الذي ليس له سوى غرض واحد، وليس له خير سوى في الرب. ويا له من نموذج رائع لنحتذيه!

وداود في يومه عبَّر عن حمده وامتنانه للرب من أجل الصدِّيقين، مع أنهم كانوا من المتضايقين والمديونين ومُرِّي النفس، فقال: « الصديقون يكتنفونني، لأنك تُحسِن إلي » (مز142: 7). ويقيناً كان داود في هذا رمزاً لابن داود الذي اعتبر متقي الربّ جواهره وكنزه (ملا 3: 17).

لقد كان الرب بالنسبة للمرنم نصيبه وقسمته وكأسه، وقابض قرعته (ع5). كان هو له كل شيء، إنه هو الباقي له، ولو خسر كل الأشياء (قارن مت 25:11). أترانا نحن كذلك؟ أيمكننا ـ حتى لو انفّض الكل من حولنا ـ أن نفرح بالرب ونبتهج بإله خلاصنا؟ (حب3: 17-19).

ثم إنه ينظر إلى نصيبه المعيَّن له من الله فيقول: « حبال وقعت لي في النعماء فالميراث حسن عندي ». فإن كان المسيح ينظر إلينا هذه النظرة، فماذا يجب أن تكون نظرتنا نحن إلى نصيبنا العظيم في شخصه المبارك!

الرب قسْمَتي حظي ومُنيتي
منهُ تفيضُ كأسي فهوَ نَصيبُ نفسي

قابضُ قرعَتِي



 

يوسف رياض

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS