ها أنا معك

الجمعة 11 يناير - كانون الثاني - 2002

ها أنا معك


وها أنا معك وأحفظك حيثما تذهب وأردك إلى هذه الأرض. لأني لا أتركك حتى أفعل ما كلمتك به (تك28: 15)

ما كان أحوج يعقوب لمثل هذا الوعد! كان قد ترك بيت أبيه، وتصوّر أنه وحيد في ذلك المكان الموحش. لذلك أراد الله أن يكشف لعبده ما هو مذخر له في قلب إلهه من محبة وعطف وحنان.

« ها أنا معك » ومَنْ يستطيع أن يدرك طول أو عرض، أو ارتفاع أو عُمق هذا الوعد الثمين؟ لو كان الله أعطى يعقوب خبزاً ليأكل وماء ليشرب وثياباً ليلبس، لكان هذا فضلاً كبيراً منه. ولكن تلك العطايا لا تُقاس بالوعد « وها أنا معك ». ولو كان الله أرسل ملاكاً لحراسة عبده في الطريق، لكان هذا إحساناً عظيماً. ولكن هذا الإحسان لا يُقاس بالوعد « ها أنا معك ». ذلك الوعد الذي لنا فيه بركات الله التي لا تُستقصى.

وكأن بالرب يناجي عبده قائلاً: غداً يا يعقوب سترفع عينيك إلى الغرب فتقول في نفسك: لقد تركت أبي وحُرمت من حضن أمي. فتغرق عيناك بالدموع، ولكن « ها أنا معك ». ربما تنظر إلى الشرق وتذكر أنك ذاهب إلى بيت خالك لابان الذي لا تعرف عنه شيئاً سوى ما سمعته عن بُخله وقسوته، ولست تعلم كيف سيقابلك أو كيف سيعاملك، فتخطر في قلبك أفكار تفزعك. لكن لا تخف لأني « ها أنا معك ». إن كنت قد تركت بيت أبيك فأنا معك. وإن كنت قد حُرمت من عطف أمك، فأنا معك. وإن كنت قد انفصلت عن أصدقائك، فأنا معك، الصديق المحب الألزق من الأخ. إن كنت سائراً في طريق موحش فأنا معك. وفي بيت خالك لابان سأكون معك.

يا لها من محبة يُظهرها الله للذين يحبونه، بل بالحري للذين أحبهم! إنه يقول لكل واحد « لا تخف لأني فديتك. دعوتك باسمك. أنت لي ... لا تخف لأني معك. لا تتلفت لأني إلهك » (إش43).

أيها الأخ ثق أن الرب قريب منك. تصرخ إليه فيسمعك، بل ويسمع أنّأت قلبك، ويعلم احتياجك من قبل أن تسأل. إنه يشعر بكل ما تشعر به، ويتألم من كل شيء تتألم منه. إنه بجانبك على فراش مرضك، يسمع صلاتك، يحفظ دموعك في زقه، فلا تخف. إنه معك في ضيقك وفي فقرك، وسيقودك من وجه الضيق إلى رحب لا حصر فيه، فلا تيأس. إنه يشعر بحزنك وبمرارة نفسك، وسيحوّل قريباً نوحك إلى رقص، فترنم له روحك ولا تسكت، فقط « انتظر الرب. ليتشدد وليتشجع قلبك وانتظر الرب ».


 

ف.ب. ماير

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS