صلاة ربنا كرئيس الكهنة

السبت 1 سبتمبر - أيلول - 2001

صلاة ربنا كرئيس الكهنة


تكلم يسوع بهذا ورفع عينيه نحو السماء وقال أيها الآب قد أتت الساعة (يو17: 1)

أي مشهد هذا! وأي كلمات تلك! نحن هنا أمام ما يُسمى بحق صلاة ربنا يسوع المسيح باعتباره رئيس الكهنة العظيم.

ومن المعلوم أن إنجيل يوحنا ينقسم إلى قسمين أساسيين. فالأصحاحات الاثني عشر الأولى فيها يُقدّم الرب إلى العالم. أما من الأصحاح الثالث عشر وحتى نهاية هذه البشارة البديعة، فالرب يعلن نفسه لأحبائه وخاصته. حتى الأصحاح الذي يتحدث عن صلبه، فإنه يقدمه - تبارك اسمه - كمن هو المحرقة، وهو الجانب الذي يشير إلى دخول المؤمنين معه في علاقة حية.

في أصحاح13 يظهر السيد الجليل كمن هو الشفيع الذي يجعل أحبائه ومؤمنيه أنقياء خلال سيرهم في هذا العالم. وفي أصحاح 14 هو رجاء المؤمنين.

في أصحاح15 هو الكرمة الحية الحقيقية، ونحن الأغصان وهكذا فالمؤمن جذوره في السماء، في حين أنه أي المؤمن يعيش في الأرض باعتباره غصناً حياً، ومن هذه الغصون تنبت الثمار. بينما في أصحاح16 فإن ربنا المبارك هو المُعطي للروح القدس.

أما في أصحاح17 فهو - له كل السجود - كمن هو رئيس الكهنة العظيم « يظهر الآن أمام وجه الله لأجلنا » (عب9: 24). ونحن الآن مهيئين للدخول حيث الحجاب قد شُق ولنا ثقة بالدخول إلى الأقداس، ونستمع للابن متوسلاً، نستمع إلى رئيس الكهنة العظيم وهو يطلب لأجلنا.

إن هذا الأصحاح سُميَ بحق الصلاة الربانية الحقيقية. فالصلاة التي علمها الرب لتلاميذه (لو11: 1-4) بالرغم من جمالها وعباراتها المعبرة، لا تُسمّى الصلاة الربانية كما درج البعض تسميتها. فهذه الصلاة هى صلاة نموذجية لكيفية تقديم الطلبة من الله والاقتراب منه.

أما صلاة الرب هنا في يوحنا17 فهى كلماته شخصياً أو بالأحرى لغة شخصه المعبود. إننا، وهذا يدعو للعجب، لم نُعطَ أي شيء من صلواته في خلواته منفرداً، وهو يصلي طوال الليل لله الآب، وعلينا أن نتذكر جيداً أن المسيح كان إنساناً بكل ما تعنيه الكلمة فيما خلا الخطية. وفي نفس الوقت هو الله بكل ما تعنيه الكلمة. وهنا يصلي لأجل خاصته وأحباء قلبه، وعلينا أن نصغي وننحني سجوداً وتعبداً لِما تحويه هذه الصلاة الفريدة!!


 

هنري أيرنسيد

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS