دروس في الخدمة

الاثنين 25 يونيو - حزيران - 2001

دروس في الخدمة


لأنه مَنْ ازدرى بيوم الأمور الصغيرة (زك4: 10)

كثيراً ما نحاول أن نبحث عن ثمر لتعبنا من أجل الرب، بدلاً من أن نتذكر أنه ليس من شأننا أن نتطلع إلى نتائج عظيمة. إن الله قادر أن يُنتج هذه الثمار، ولكن لا يجب أن نحتقر الفرص التي يضعها أمامنا. إن نظرة على خدمة ربنا وسيدنا، تجعلنا ندرك كل مداها.

إنه هو أثناء خدمته هنا على الأرض لم يبحث عن ثمار منظورة رائعة. وعندما جاء إليه سمعان بطرس فرحاً ليعلن له أن الجميع يطلبونه، أجابه يسوع بهذه الإجابة التي خيّبت أمله: « لنذهب إلى القرى المجاورة ... » (مر1: 38). وعندما كان « الجميع يأتون إليه » (يو3: 26) بدلاً من يوحنا المعمدان لدرجة أن لاحظ اليهود ذلك (يو4: 1) « ترك اليهودية ومضى أيضاً إلى الجليل » (يو4: 3)، أي إلى مكان لم يكن مكرماً فيه (قارن يو4: 3، 43-44). كم يجب أن نتعلم منه! إنه لم يطلب نجاحاً يجذب الانتباه.

ولرجلين اثنين فقط وجه دعوته: « تعاليا وانظرا »؛ ثم بعد ذلك دعا شخصاً آخر، ثم ثانياً ثم ثالثاً (يو1). لم يكن يثق في الكثيرين الذين آمنوا ظاهرياً باسمه، ولكنه بكل عناية كان يهتم في الليل بإنسان واحد، دفعته حاجة أكثر عمقاً إلى الإتيان إليه (يو2: 23،24، يو3). وفي مناسبة واحدة فقط نراه يحصد ثماراً لدى كثيرين (يو4: 39) في سوخار، في السامرة التي كان لا بد أن يجتازها ليهتم عند بئر يعقوب بنفس مسكينة متروكة! وكان مريض عند بركة بيت حسدا وامرأة زانية موضع اهتمامه. ولم يجد راحته إلا عندما أتى بمولود أعمى لأن يمجد الله. ولمّع شخص لعازر مجد رئيس الحياة، ولم يستحِ أن يعرض كلمته لمريم التي كانت جالسة عند قدميه.

لنتشجع إذاً ونحن نتأمل شخص الخادم الكامل العجيب! فهو الذي « لم يقدر أن يختفي » (مر7: 24) وكان يسير في طريقه بدون صوت، ولم يكن يطلب أموراً عظيمة (قارن إر45: 5). وحيثما كان يذهب كانت جموع كثيرة تُحيط به، ومع ذلك كان يبحث على واحد بين فروع الجميزة يستطيع أن يمكث عنده (لو19). ولم يتراجع أمام عبور البحر الهائج لأنه كان يوجد شخص أو شخصان فقط من الجدريين يطلبان معونته. وفي بيت رئيس الفريسيين ظهرت نحوه روح عدم إيمان، ولكن كانت تكفي رغبة أحد المتكئين المدعوين الملتهبة ببركات الملكوت لتجعله يعلن عن كنوز نعمة الله (لو14).


 

جورج أندريه

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS