طريقة الله البسيطة للخلاص

الأربعاء 25 إبريل - نيسان - 2001

طريقة الله البسيطة للخلاص


التفتوا إلىَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض لأني أنا الله وليس آخر (إش45: 22)

إني أتفكَّر أحياناً في كم كانت تكون تعاستي ويأسي اليوم لو لم يعترض صلاح الله طريقي ويُرسل في صباح يوم عاصفة ثلجية قاسية، وكنت يومئذ في طريقي إلى مكان للعبادة، فلم أستطع التقدم خطوة أخرى، فدخلت إلى اجتماع صغير كان يجتمع فيه ما يقرب من خمسة عشر شخصاً. وفي ذلك الصباح لم يحضر الخادم. فقد عاقته العاصفة الثلجية، فتقدم رجل فقير أظن أنه صانع أحذية، وصعد إلى المنبر ليقول كلمة. فتح ذلك الرجل الكتاب المقدس وقرأ القول « التفتوا إليَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض » (إش45: 22).

بدا لي شعاع من رجاء في تلك الآية، وابتدأ ذلك الرجل كلامه بقوله: أعزائي .. هذه آية غاية في البساطة، إنها تقول: التفتوا. وهذا لا يكلف مجهوداً البتة. إنها لا تكلفكم رفع أصبع أو قدم. إنها مجرد لفتة، والمرء لا يحتاج إلى الذهاب لإحدى الكليات لكي يتعلم كيف يلتفت ولا يحتاج إلى بلوغ سن معينة ليمكنه أن يلتفت. كل واحد يمكنه أن يلتفت: الطفل كما الشيخ يمكنه أن يلتفت. هذا ما تقوله هذه الآية « التفتوا إلى » ... إن بعضاً منكم يلتفتون إلى أنفسهم، والبعض يلتفت إلى الآخرين. ولا فائدة من التفاتة كهذه أو تلك لأنكم لن تجدوا من ورائها راحة ... إن الكلمة تقول « التفتوا إلى ». ثم أعقب هذا الكلام بقوله: التفتوا إلىَّ .. إن قطرات دم كثيرة تتساقط مني. التفتوا إلىّ .. إني معلق على الصليب. التفتوا إلىّ إني قد مُت ودُفنت. التفتوا إلىّ .. إني قد قمت ثانية وصعدت. التفتوا إليّ .. إنني جالس عن يمين الله. التفتوا إلىّ ... التفتوا إلىّ.

ثم التفت الرجل إلىَّ من فوق المنبر وخاطبني قائلاً: أيها الشاب إنك تبدو تعساً كئيباً .. وستستمر على طول الخط تعيساً - تعيساً في الحياة وفي الممات إن كنت لا تطيع هذه الآية. أما إذا أطعت الآن وفي هذه اللحظة .. فإنك ستخلص.

ثم صاح بصوت مرتفع: أيها الشاب التفت إلى يسوع المسيح. وعند ذاك أنا « التفت » فعلاً. ومن ذلك الوقت بدأت سُحب حياتي تنقشع، وبدأت الظلال تنطوي ورأيت الشمس في تلك اللحظة، ووقفنا ورنمنا، وكنت أشد المرنمين حماسة في التغني بفضل دم المسيح الكريم وروعة الإيمان البسيط الذي يلتفت إلى المسيح وحده.


 

تشارلس سبرجن

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS