في وسط الأحزان

الثلاثاء 20 فبراير - شباط - 2001

في وسط الأحزان


ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله (رو8: 26،28)

إن الأحزان، الضيقات، المفشلات، الخسائر وانكسار القلب، إنما كلها أمور معهودة في الحياة. غير أنه يجدر بنا أن نتأمل موقف هؤلاء الثلاثة هنا: عالي، داود، أيوب.

عالي: عندما عرف نية الله بقتل ابنيه لشرهما، قال في تسليم هادئ « هو الرب ما يحسن في عينيه يعمل » (1صم3: 18).

أما داود فقد تمرّد عليه ابنه أبشالوم وحاول أن يسلبه المملكة. غير أن داود أعلن « ... فليفعل بي حسبما يحسن في عينيه » (2صم15: 26).

وبالنسبة لأيوب فقد فَقَد كل شيء، ولكنه استطاع أن يقول « أ الخير نقبل من عند الله والشر لا نقبل » (أي2: 10).

إننا عادة في وسط الضيقات والتجارب نتخذ موقفاً من اثنين، إما صحيحاً أو خاطئاً. ولنحذر، فالموقف الخاطئ ضار جداً (بصحتنا الروحية) ونمونا. أما الموقف الصحيح فيزيد جداً من غنى نفوسنا ونمونا الروحي.

وما هو الموقف الخاطئ؟ إنه المقاومة والتمرد على الله والناس، إنه النواح ورثاء النفس، إنه المرارة والاكتئاب والقلق، ولكي يتعايش الإنسان مع نتائج هذا الموقف، يضطر إلى الالتجاء إلى المنومات والمهدئات ومثبطات الألم.

أما الموقف الصحيح فهو الإذعان والخضوع الإرادي، هو التسليم والثقة الكاملة في الله، هو الإنحناء أمام حكمته وعنايته. أن أنحني أمام إرادة الله المهيمنة هو أمرٌ يختلف تماماً عن الإنحناء الإجباري أمام القَدَر المحتوم.

الموقف الصحيح .. صديقي .. هو الثقة في ذلك الشخص الذي هو أحكم من أن يخطئ، وأحسن من أن يُبكي ابنه بلا داعي، وأبرّ من أن يضر.

إن الحقيقة بأن الله لا يريد إلا خيري إنما تملأ قلبي فرحاً وسلاماً وتعزية.

آجالي في يديك كما تريدها
مُبهجة مُحزنة أنت حسبتها

كما تريدها


آجالي في يديك لست بمرتاع
فالآب لا يُبكي ابنه قط بلا داعي

لست بمرتاعِ



 

موريس بسالي

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS