تزكية الإيمان

الثلاثاء 6 نوفمبر - تشرين الثاني - 2001

تزكية الإيمان


لكي تكون تزكية إيمانكم وهي أثمن من الذهب الفاني مع أنه يُمتحن بالنار توجد للمدح والكرامة والمجد عند استعلان يسوع المسيح (1بط1: 7)

إن أحد المقاصد الخيّرة في ما يصيب المؤمن من آلام في هذه الحياة، هو تزكية إيمانه. فبطرس يفارق بين إيماننا والذهب، علماً بأن الذهب هو أكثر المعادن ثباتاً، وقد يبدو أنه لا يمكن إتلاف الذهب حتى بعد تعريضه لأقصى درجات الحرارة، مع أنه يتآكل عن طريق الاستخدام وتعريضه لعوامل الضغط والنار.

إن الإيمان الحق لا يمكن إتلافه. فالمؤمن قد يتواجه مع امتحانات قاسية وتجارب، لكنها، عوضاً عن إتلاف إيمانه، تتحول إلى طعام لإيمانه يتغذى عليه.

لعل أيوب كابد خسائر في يوم واحد أكثر من أي إنسان آخر في تاريخ العالم، لكنه، على الرغم من كل هذا، تمكّن من القول « هوذا يقتلني ... فقط أزكي طريقي قدامه » (أي13: 15). كما أن الرفاق الثلاثة في الأتون البابلي، تم امتحانهم حرفياً بالنار، وهكذا برهنت النيران حقيقة إيمانهم، فأحرقت الحبال التي تربطهم، ثم أطلقتهم أحراراً (دا 3: 12-30). وخلال محنتهم الملتهبة، كانوا ينعمون برفقة شخص « شبيه بابن الآلهة ». إن تزكية الإيمان لا تحصل إلا بالنار. فعندما تكون الظروف مُلائمة، قد يسهل على المرء أن يكون مسيحياً، لكن عندما يجلب الاعتراف الجهاري بالمسيح الاضطهاد، يتراجع المؤمنون بحسب الظاهر ويضيعون في وسط الزحام.

والإيمان الحق ينتج المدح والكرامة والمجد عند استعلان يسوع المسيح. وهذا يعني ببساطة أن الله سيكافئ كل إيمان صمد في وجه الامتحان. إنه سيمدح أولئك الفرحين على الرغم من الضيق المُحيط بهم. كما أنه سيكافئ بالكرامة والمجد معشر المؤمنين المُجربين والمتألمين الذين تمكنوا من تقبل ضيقاتهم على أساس ثقتهم بالرب. كل هذا سيظهر علناً متى رجع يسوع المسيح إلى الأرض لكي يملك بوصفه ملك الملوك ورب الأرباب، وعندئذ، سيظهر أن أولئك الذين رفضهم العالم هم حقاً أولاد الله. وبمقارنة أقوال الكتاب بعضها ببعض، يتبين لنا أن المكافآت ستوزع بعد الاختطاف أمام كرسي المسيح في السماء. لكن التعبير العلني لهذه المكافآت، سيحصل، كما هو ظاهر، عند مجيء المسيح ثانية إلى الأرض.


 

وليم مكدونلد

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS