قصة الحب العجيب

الأحد 25 نوفمبر - تشرين الثاني - 2001

قصة الحب العجيب


ثلاثة عجيبة فوقي وأربعة لا أعرفها. طريق نسر في السماوات وطريق حية على صخر وطريق سفينة في قلب البحر وطريق رجل بفتاة (أم30: 18، 19)

هذه صورة رباعية نبوية تصويرية جميلة تقدم لنا الرب يسوع المسيح كالحل الشافي والبلسان الناجح لحالة الإنسان الخاطئ الذي تهدده وتنتظره الدينونة الأبدية.

(1) طريق نسر في السماوات: تجسد المسيح: طريق نسر في السماوات يكلمنا عن الرب من السماء، أو السماوي الذي اجتاز السماوات نازلاً إلى الأرض حاصلاً على الكفاية والقدرة للألم والموت في الناسوت الذي اتخذه والجسد الذي تهيأ له.

(2) طريق حية على صخر: تجربة المسيح في البرية: عندما صار الكلمة جسداً وحلّ بيننا، سمح الروح القدس للشيطان أن يجربه، عسى أن يجد فيه منفذاً فيدخل إليه (متى4: 1-11). ولكن الحية القديمة إبليس (رؤ20: 2) وجدته صخراً كاملاً (تث32: 4؛ 1كو10: 4). وليس به أية ثغرة (يو14: 30). وهكذا تبرهن - كما تبرهن من كل حياة الرب على الأرض - كيف كان أهلاً لأن يكون « حَمَل الله الذي يرفع خطية العالم » وثبت أنه بلا خطية وأنه مؤهل تماماً لأن يحمل الخطايا ويواجه دينونة الله القدوس البار.

(3) طريق سفينة في قلب البحر: آلام المسيح الكفارية: السفينة في قلب البحر إشارة إلى آلام المسيح الكفارية على الصليب تحت تيارات ولجج العدل الإلهي عندما دخلت نفسه القدوسة كل مياه الدينونة غير المحدودة، وعندما كان في أعماق المياه الغامرة التي لا يعرف أعماقها إلا الله (مز42: 7؛ مز69: 1،2؛ يون2: 3).

(4) طريق رجل بفتاة: محبة المسيح للكنيسة: وهذه هي أعظم الأربعة لأن « هذا السر عظيم ولكنني أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة » (أف5: 32). وهذه هي « محبة المسيح الفائقة المعرفة » (أف3: 19) التي يتعهد بها كنيسته كل الطريق « لكي يقدسها مُطهِّراً إياها بغسل الماء بالكلمة لكي يُحضرها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها ولا غضن أو شيء من مثل ذلك، بل تكون مقدسة وبلا عيب » (أف5: 26،27). ونحن لن نستطيع أن نفهم وندرك عُمق هذه المحبة ولكنها سوف تكون سبب تعجبنا ومدعاة لسجودنا وتعبدنا إلى أبد الآبدين.


 

فايز فؤاد

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS