شروط الصلاة المستجابة

الجمعة 4 أغسطس - آب - 2000

شروط الصلاة المستجابة


« إن ثبتم فيَّ وثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم » (يو7:15)

يقول الرب له المجد « إن ثبتم فيَّ وثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم ». هنا نرى التأكيد أن الله سيهب كل من يطلب منه في الصلاة، ولا يوجد استثناء هنا على الإطلاق. هل يوجد أكثر من كلمة « ما تريدون »؟ « تطلبون ما تريدون فيكون لكم! ».

لكن هذا التأكيد يسبقه « إن ثبتم فيَّ وثبت كلامي فيكم ». هذا إذاً هو الشرط الواجب مراعاته إذا كنا نريد أن نكون متأكدين أن صلواتنا ستُستجاب. فإن ثبتنا في الرب يسوع، فسنصير أكثر تشبهاً به، وإذا ثبت كلامه فينا، فإن مشاعرنا واهتماماتنا وكل ما نريده سيكون في انسجام وتوافق مع مشاعره واهتماماته وإرادته. ونحن نعلم أن هذه كلها في انسجام وتوافق كامل مع مشيئة الله. ويعطينا الرب نفسه هذا الوعد أيضاً في يوحنا23:16-27.

لكن عبرانيين 6:11تعطينا شرطاً آخر « يجب أن الذي يأتي إلى الله يؤمن بأنه موجود [كائن] وأنه يجازى [يكافئ] الذين يطلبونه! » .. « ولكن ليطلب بإيمان غير مرتاب البتة لأن المرتاب يُشبه موجاً من البحر تخبطه الريح وتدفعه فلا يظن ذلك الإنسان أنه ينال شيئاً من عند الرب » (يع6:1،7). إن الله يجاوب الإيمان! كيف يستطيع الله أن يستجيب صلاة إذا كان مقدمها ليس عنده ثقة كافية فيه ليؤمن أن الله سيفعل ما طلبه؟ وفى متى21:21، 22 يقول الرب نفس الشيء، لكنه يضيف أنه يجب أن يكون هناك برهان للإيمان.

حدث مرة أن أحد البهلوانات الماهرين سار على حبل مشدود عبر شلالات نياجرا. ثم عبرها مرة أخرى أيضاً فوق الجبل حاملاً عربة يد بعجلة واحدة. ومرة أخرى بدمية بالحجم الطبيعي. ثم سأل المتفرجين إذا كانوا يؤمنون أنه يستطيع أن يعبر أيضاً وهو يحمل إنساناً حياً. فصرخوا جميعاً « نعم » لكن حينما طلب البهلوان أن أحداً يتطوع لكي يحمله أثناء عبوره سيراً على الحبل، لم يكن عند أحد منهم تلك الشجاعة.

هذا هو السبب في أن الرب يسوع لا يتحدث فقط عن الإيمان، لكن أيضاً عن برهان الإيمان - البرهان الذي يظهر في القول للجبل « انتقل وانطرح في البحر ».


 

هـ. ل. هايكوب

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS