لماذا أنا هنا ؟

الأربعاء 16 أغسطس - آب - 2000

لماذا أنا هنا ؟


« بكل من دُعي باسمي ولمجدي خلقته وجبلته وصنعته » (إش7:43)

لا شك أنه لم يكن لك دخل في مجيئك إلى العالم، وبالمثل لن يكون لك دخل في تركه. هل خطر على بالك أن تسأل نفسك هذا السؤال « لماذا أنا هنا؟ » إذا لم تعرف لماذا أنت هنا، فإنك لا تستطيع أن تعيش بعقل وإدراك. وإذا لم تعش بعقل، فأنت لا تستطيع أن تكون سعيداً حقاً.

هل تعرف لماذا أنت هنا؟

إذا لم تكن تعرف فإني أؤمن أن الله قد أرسلني في طريقك لأخبرك بالإجابة: أنت هنا لمجد الله. لقد خلقك لمجده
(إش7:43) . وإذا كنت تأكل أو تشرب أو تفعل شيئاً، فهو يريد أن تفعل كل هذا لمجد الله (1كو31:10) . إن العيشة للذات ليست هي العيشة لمجد الله. فإذا كنت تعيش لذاتك، فأنت تفعل إرادتك بدلاً من إرادته. وهذه هي بالحقيقة الخطية، فالخطية هي التعدي (1يو4:3) .

هل أنت عائش لمجد الله؟ إذا لم تكن كذلك، فأنت تفتقد قصده من نحوك
(يو1:15-8) . ويوماً ما ستقابله من أجل هذا. إذا غرست شجرة فاكهة ولم تستطع أن تجعلها تحمل ثمراً، فإنك ستقول: « اقطعها، لماذا تبطـّل الأرض؟ ».

إن الرب يسوع المسيح عندما كان هنا على الأرض، فعل على الدوام مشيئة الله
(يو34:4) ، هل فعلت أنت دائماً مشيئة الله؟ وهل درست الكتاب المقدس في روح الصلاة لتكتشف ما هي هذه المشيئة؟ إذا لم تكن قد فعلت هذا، فذلك برهان أنك تفعل مشيئتك الذاتية بدلاً من مشيئة خالقك، وبالتالي فأنت تعيش لأجل مجدك الشخصي بدلاً من مجد الله. لقد ضللت عن إلهك ومِلت إلى طريقك الخاص (إش6:53) ؛ إنك في حالة العصيان، ابن المعصية، ابن الغضب (أف1:2-10) . والله يقول « وُضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة » (عب27:9) . إنك لا تستطيع الآن، ولن تكون أبداً قادراً أن تعيش لمجد الله إلا إذا نلت حياة جديدة وطبيعة جديدة من الله. نعم ينبغي أن تولد ثانية (يو7:3) . والطريق للولادة الثانية هي أن تؤمن بالرب يسوع المسيح كمخلصك، الذي مات على الصليب لأجل خطاياك (يو1:19-30) . لقد دُفن ثم قام من الأموات (1كو4:15) ، وهو الآن عن يمين الله في السماء، مخلصاً حياً لعالم من الخطاة المعوزين، وهو يريد أن يكون مخلصك.

إنه يعرف كل فكر، وكل باعث، وكل فعل في حياتك. إنه يعرفك أكثر مما تعرف نفسك، ورغم ذلك هو يحبك.


 

فرد فورست

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS