روح الله يرّف

الأربعاء 17 مايو - أيار - 2000

روح الله يرّف


« وكانت الأرض خربة وخالية، وعلي وجه الغمر ظلمة، وروح الله يرف على وجه المياه » (تك2:1)

هذا العدد من الإصحاح الأول من سفر التكوين، كبقية الإصحاح كله، لا يعطينا المعنى الحرفي فقط، ولكنه يستحضر أمامنا عمل الروح القدس؛ ذاك الذي شغل نفسه بالإنسان وهو في حالة الخراب والفراغ - كما ينظر إليه الله.

لقد خلق الله الإنسان في حالة البراءة، ولكن الإنسان تحوَّل عن الله، وصار عبداً للشيطان. وفى جميع الأحوال - سواء في تدبير الحكومات أو تدبير الناموس وغيره، برهن الإنسان أنه لا يريد أن يعبد الله. ولكن الله في محبته غير المحدودة « كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم »
(2كو19:5) . أما الإنسان فقد رفض الله وصلب الرب يسوع. وبهذا برهن أنه في خراب وفراغ، وليس فيه شيئاً يُسرّ الله. ولقد شغل الروح القدس نفسه بهؤلاء الناس. وعلى أي حال فإننا نجد أن الروح القدس مشغول بالأفراد، مستحضراً أمامها هذه الثلاثة الأشياء:

إنه يستحضر الخطية في كل رُعبها - خاصة كما ظهرت في رفض الرب، لعل الضمير يُمس ويشعر الشخص بحقيقة حالته الضائعة بدون تمتع بالفداء. فبدون التمتع بالفداء سيُدان الإنسان على خطيته وسيمكث عليه غضب الله.

كما يشهد الروح القدس عن شيء آخر وهو أنه يُرينا أن عمل المصالحة قد تم. وأن المسيح « أُسلم من أجل خطايانا ». وبناءً على هذا العمل، فإن الله يمكن أن يغفر خطايا كل مَنْ يؤمن بهذه الذبيحة. ولكن يتبع هذا أيضاً أنه « أُقيم لأجل تبريرنا »
(رو25:4) - أي أن قيمة عمل الرب يسوع تُحسب للذي يقبل هذا العمل بالإيمان. فإذا كان بر الله قد أقام الرب يسوع من بين الأموات، فإن ذات البر يُقيمنا نحن أيضاً، مُبررين أمام الله بلا خطية. وهنا يستحضر الروح شيئاً ثالثاً وهى الدينونة النهائية التي ستتخذ مجراها بالقضاء على كل مَنْ يقاوم الله (انظر يوحنا8:16-11) . إننا نرى هذه الأشياء في خطاب بطرس يوم الخمسين (أع2). أما النتائج المجيدة لعمل الروح القدس فإنه ضم إلى الكنيسة ثلاثة آلاف نفس.


 

هايكوب

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS