يوحنا المعمدان

الخميس 6 إبريل - نيسان - 2000

يوحنا المعمدان


« يكرمونني أن ذلك يزيد وأنى أنا أنقص » (يو30:3)

يُعتبر يوحنا المعمدان مثالاً رائعاً فعالاً لشخص اختبر عملياً وسلك على مبدأ « التفرغ من الذات ».

فعندما وجَه إليه السؤال « ماذا تقول عن نفسك؟ »، كان رده القاطع الحاسم، أنه مجرد « صوت »
(يو23:1) .

فهو عرف أن يجلس في المكان الصحيح، إذ اقتنع أنه مجرد « صوت لصارخ » ولم يطلب لنفسه « أموراً عظيمة ». وهذا هو التفرغ من الذات.

كان شغله الشاغل وهدف عمره أن يعظم شخص المسيح ويعليه. عندما رأى المسيح ماشياً، امتلأ قلبه بالبهجة والسرور وأجاب اثنين من تلاميذه « هوذا حمل الله »
(يو29:1) . فسمعوه يتكلم بإعجاب تعبدي عن المسيح، فتبعوا المسيح. وعندما تركوه ليتبعوا المسيح، لا نلاحظ في حديثه أي أسف أو مرارة تنتج عن القلب المتكبر المسكين. فلا غيرة ولا حسد في القلب المفرغ من الذات. فالشخص الذي تمتع بالتفرغ من ذاته لا يُجرح ولا يحزن عندما تتحول عنه الأنظار. فكان اقتناعه العميق أنه لا شيء على الإطلاق، وشخص الرب يسوع في نظره هو كل شيء. فيا لغبطته!! ويا لروعته!

وأتى إليه ذات مرة تلاميذه قائلين « الذي كان معك في عبر الأردن الذي أنت قد شهدت له، هو يعمّد والجميع يأتون إليه »
(يو26:3) . وهنا كانت كل العوامل والظروف مهيأة لإثارة الحسد والضغينة في القلب البشرى المسكين. ولكنه أجاب بهذه الروعة « يكرمونني أن ذلك يزيد وأنى أنا أنقص » « الذي وولي من فوق هو فوق الجميع » (يو30:3،31). ويا لها من شهادة نفيسة غالية! شهادة عن كونه لا شيء على الإطلاق، وشهادة لتقدم المسيح في كل شيء.

آه! ما أحلى التفرغ من الذات، ما أروع فقدان صورة الذات البغيضة من أمام عيوننا!

يا ليتنا نسعى في هذا الطريق المبارك. ونُظهر عملياً في كل تفاصيل الحياة؛ من تصرفات وأقوال هذه الصفة الجميلة؛ « الاتضاع »، وعندئذ يُسر الرب أن يستخدمنا ويرتاح في داخل قلوبنا، ويبارك كل الحياة.


 

ماكنتوش

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS