مشيئة الله الصالحة

الاثنين 7 فبراير - شباط - 2000

مشيئة الله الصالحة


« لتختبروا ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة » (رو2:12)

هناك عدة خطوات تساعدك على الوصول إلى هذا الهدف:

(1) أخضع إرادتك الذاتية :

في البداية تأكد من أن قلبك بلا غرض محدد أو إرادة ذاتية بخصوص الأمر المطروح. إن تسعين في المائة من المتاعب آلتي نعانيها تكمن في هذه النقطة. تسعين في المائة من المشاكل والصعوبات يمكن التغلب عليها عندما تكون قلوبنا على استعداد لتنفيذ مشيئة الله، مهما تكن هذه المشيئة. وعندما يصل المرء إلى هذا الوضع، فإنه يكون قد اقترب بشدة من معرفة مشيئة الرب.

(2) لا تعتمد على المشاعر :

عندما تُخضع إرادتك بالتمام للرب، لا تترك النتائج للمشاعر أو التأثيرات البسيطة. فإذا اتبعنا هذا الأسلوب - أسلوب المشاعر - فإننا سنكون قد عرَّضنا أنفسنا إلى ضلال كبير.

(3) ابحث عن فكر الروح القدس من خلال كلمة الله :

إن الروح القدس والكلمة المقدسة مرتبطان معاً ارتباطاً وثيقاً. وعندما نقول إننا نتجه إلى الروح القدس وحده بدون الكلمة، فإننا نوقع أنفسنا في وهم كبير، إذ لا يوجد توجه مثل هذا بدون الكلمة المقدسة. لكن إذا كنا ننقاد بالروح باستمرار، فإن الروح القدس سيقودنا بحسب المكتوب، وليس إلى أمور تناقض المكتوب!

(4) لاحظ أعمال العناية الإلهية :

ثم لتأخذ في اعتبارك أعمال العناية الإلهية معك، فهي غالباً تشير بوضوح إلى مشيئة الله المرتبطة بالروح القدس وكلمة الله.

(5) صلِ :

واطلب من الله أن يعلن لك مشيئته باستمرار.

(6) انتظر :

وهكذا من خلال الصلاة ودراسة الكلمة والحكم على الذات، سيُعلن لك الرب فكره الصالح المرضى الكامل. لأن « سره عند المستقيمين »
(أم32:3) ، وأيضاً « سر الرب لخائفيه » (مز14:25) .

علمني أنتظرك يارب عرفني رؤيتك للدرب
فليس لـي سـواك أنـــت سنــــدي
وروحـــــك يقودنــــــي وكلامــــك سراجـــــي


 

جورج مولر

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS