واحد من "كل الأشياء"

الثلاثاء 22 فبراير - شباط - 2000

واحد من « كل الأشياء »


« ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله، الذين هم مدعوون حسب قصده » (رو28:8)

لقد عُرفت هذه المرأة القديسة بواسطة الآلام الكثيرة آلتي عانتها. وقد وضعت على الحائط أمام السرير الذي كانت ترقد عليه، الشعار المعروف جيداً: « كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله ». فكانت دائماً تنظر إلى هذا الشعار وتفرح. وإذ سمعت صديقة لها بانحراف صحتها أتت لتشجيعها، لكنها وجدت أن « آخر » قد سبقها لتقويتها .. كان المسيح هناك ..

سألتها الزائرة: كيف حالك؟ ماذا عندك؟

أجابت المرأة المتألمة: عندي واحد من كل الأشياء آلتي تعمل معاً للخير.

إن آي شيء يصيب المؤمن ليس إلا واحداً من هذه الأشياء المكتوب عنها « كل الأشياء تعمل معاً للخير » .. الشيء الذي تفتكر الآن أنه غريب وغامض هو أحد « هذه الأشياء ». ما ظننت أنه كان بالصدفة كان من عمل العناية، وواحداً من « كل الأشياء آلتي تعمل معاً للخير » مفتاح السر في الشيء الغريب الذي حدث لك، هو في أنه واحد من « كل الأشياء ». وبالنسبة للمؤمن لا يوجد شيء اسمه « سوء حظ ». فنحن لسنا في يد القَدَر، لكن في يدي الآب وكل شيء هو ضمن « كل الأشياء ». لا يوجد شيء لا يدخل تحت هذا العنوان « كل الأشياء ».

عندما توضع في الفراش، فهذا واحد من « كل الأشياء » .. عندما نكون سائرين في وضع رأسي، نرى الأشياء آلتي حولنا فقط ولا نرى الأشياء آلتي فوقنا، لذلك أحياناً يضعنا الله على ظهورنا لنستطيع أن نرى طرقه لأنه عندما نكون في الفراش على ظهورنا في وضع أفقي نستطيع أن ننظر إلى فوق ونتأمل في الله. نعم، إنه يوجد غرض مبارك في وضعنا في الفراش. فالله يُجبرنا على أن نستريح ونتأمل وننظر إلى فوق الذي هو أفضل من النظر إلى ما حولنا .. إنه من امتيازنا أن نرى « كل الأشياء » تعمل معاً مشيئة الله. وغالباً ما يطفئ الله الأنوار الأرضية لكي يمكننا أن نرى الأنوار السماوية.

ليتنا لا نخشى شيئاً .. فمهما كان فهو واحد من « كل الأشياء » آلتي تعمل لخيرنا، وعند الله طريقة عجيبة يهيمن بها على كل شيء، فهو السيد العظيم على « كل الأشياء » وهو يعرف كيف يجعلها تتوافق وتتعاون معاً لتنتج الخير لنا.


 

عن الانجليزية

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS