إحسان الله

الأربعاء 22 نوفمبر - تشرين الثاني - 2000

إحسان الله


« فقال الملك ألا يوجد بعد أحد لبيت شاول فأصنع معه إحسان الله؟ » (2صم3:9)

عندما قُتل شاول ويوناثان، هربت مربية مفيبوشث الطفل الصغير الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره، خوفاً من انتقام داود. وفى هروبها وقع منها الطفل وصار أعرج كل أيامه (2صم4:4) . ومرّت بعد ذلك سنوات طويلة كان فيها مفيبوشث منتحياً بنفسه في لودبار (مكان غير ذي زرع) في بيت ماكير بن عميئيل. هناك عاش يقاسى بلا شك ألوان الحرمان - أعرج من رجليه كلتيهما. هناك يأتيه ذات يوم الخبر بأن داود - الذي طورد من شاول مطاردة عنيفة، يستدعيه إلى أورشليم. وكان ممكناً للرسول الذي ذهب إليه أن يقول له « إن داود يريد أن يصنع معك إحسان الله ». ولكنه لم يَقُل، ولابد أن مفيبوشث قام إلى أورشليم يزدحم خاطره بخليط من الخوف والثقة، واليأس والرجاء.

تلك البشارة التي أُرسلت إلى مفيبوشث في أرض الجوع والحرمان، أما هي تُشبه بشارة الإنجيل للنفس البعيدة عن الله - النفس الخائفة اليائسة التي في لودبار الشر والخطية والموت الأدبي؟ وقد تكون الرحلة طويلة أمام تلك النفس المسكينة، ولكن ينهيها ويضع حداً لها اللقاء مع المخلص شخصياً - كما انتهت مخاوف وأوهام مفيبوشث عندما التقى بداود شخصياً.

ويُقابل داود هذا الشاب الذي خرّ أمامه وسجد. ويقول داود « يا مفيبوشث ... لا تخف فأني لأعملن معك معروفا » (2صم6:9، 7). إن داود لا يعفو فقط بل أيضاً يرُّد الميراث، ويُفسح مجالاً لابن يوناثان ليأكل على مائدته كل أيام حياته. وإنها لشركة مباركة وحلوة للمؤمن المفدى مع ربه ومخلصه خصوصاً حول عشاء الرب الذي هو وليمة كل المفديين من حول الرب نفسه.

بل ويذهب داود إلى ما هو أبعد من ذلك، فيجعل مفيبوشث « كواحد من بنى الملك » والمؤمنون المفديون الذين قبلوا ربنا يسوع مخلصاً، مكتوب عنهم « أما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله »
(يو12:1) .

غير أن الفصل (2صم9) لا ينتهي قبل أن يذكّرنا بأنه رغم إحسان داود، ظل مفيبوشث « أعرج من رجليه كلتيهما ». إن الطبيعة العتيقة المعوجة لا تتغير إطلاقاً ــ هي هي طالما نحن على الأرض. وإن لم نسهر ضدها، وإن لم نصح لزجرها، فلا مناص من مرارة ثمارها
(رو25:7) . فكم هو لازم أن نلتصق بالرب حتى نستطيع السلوك « في جدة الحياة » بلا عرج وبلا عثرة.


 

جورج أندريه

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS