على قمة الهرم الأكبر

الأربعاء 5 يناير - كانون الثاني - 2000

على قمة الهرم الأكبر


« عندي الغنى والكرامة. قنية فاخرة وحظ » (أم18:8)

الأهرام هي إحدى عجائب الدنيا. وقد تسلق كاتب هذه السطور قمة الهرم الأكبر، وبينما كنت أتمتع بمنظر الصحراء و وادى النيل، اقترب منى الدليل الأعرابي ورسم صليباً على الرمل الذي على قمة الهرم وقال لي: اختر أحد أطراف هذا الصليب. فقلت له: لماذا؟ قال، أنى سأخبرك عن حظك، فقلت له: ولكنى لا أؤمن بالحظ ولا بالبخت. فسألني باندهاش: إذاً بماذا تؤمن؟ فأجبته: آني أؤمن بالله ألحي. قال حسناً. فقلت له: هل تعرف شيئاً أفضل من هذا؟ من جهة الماضي؛ أعرف أن خطاياي قد غُفرت. ومن جهة الحاضر؛ أنا سعيد بالرب وبخدمته. ومن جهة المستقبل؛ سأذهب إلى السماء لأكون معه. فهل عندك حظ أحسن من هذا يمكن أن تخبرني عنه؟ فقال: لا.

إن المسيحي لا يقرأ حظه في النجوم، ولا في الورق، ولا في الكف، ولا يسمعه من الفلكيين والمنجمين والوسطاء. ولكنه إذ أصبح ابناً لله بالإيمان بالمسيح يسوع
(غل26:3) فإنه يسمع من فم الرب يسوع نفسه « في بيت أبى منازل كثيرة، وإلا فآني كنت قد قلت لكم. أنا أمضى لأعد لكم مكاناً، وإن مضيت وأعددت لكم مكاناً، آتى أيضاً وآخذكم إلىَّ حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضا » (يو2:14، 3). ويسمع أيضاً القول « أيها الأحباء الآن نحن أولاد الله ولم يُظهر بعد ماذا سنكون، ولكن نعلم أنه إذا أُظهر نكون مثله لأننا سنراه كما هو » (1يو2:3) .

والمؤمنون يعترفون بأنهم في ذواتهم غير مستحقين لهذا المصير المجيد. ولكن المسألة ليست مبنية على الاستحقاق، ولكن المؤهل الوحيد الذي يطلبه منا الله، هو الشعور بحاجتنا إليه لأن « المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب »
(1كو3:15) . والإنسان يؤهّل للسماء في اللحظة التى فيها يؤمن إيماناً شخصياً بالرب يسوع المسيح الذي مات لأجله « شاكرين الآب الذي أهلنا لشركة ميراث القديسين في النور، الذي أنقذنا من سلطان الظلمة ونقلنا إلى ملكوت ابن محبته، الذي لنا فيه الفداء بدمه غفران الخطايا » (كو12:1-14) .

أيها القارئ العزيز .. هل آمنت بالرب يسوع المسيح؟ إن كنت لم تفعل ذلك بعد، آمن الآن فيكون لك اليقين بالمصير المجيد في المستقبل، وبنصيب من الفرح الذي « لا يُنطق به ومجيد » في الحاضر.


 

توم أولسون

   


إذا كانت هذه التأملات قد ساهمت في تعزيتك وتقويتك في طريق الرب، فلماذا لا تكتب لنا وتخبرنا فنفرح معك ونتعزى. وإذا كان لديك أسئلة روحية فيمكنك أيضاً مراسلتنا على أحد العناوين في الصفحات التالية:

- بيت الله - اسمع - جهنم -

يمكنك أيضاً زيارة صفحة طعام وتعزية الشقيقة

جميع الحقوق محفوظة ©

 إلى الوجبة التالية NEXT إلى الوجبة السابقة  PREVIOS